حكمغيبة الفاسق

للفتاوى الموثقه من علمائنا الكرام..

حكمغيبة الفاسق

مشاركةبواسطة ابوعبدالعزيز » السبت 13-06-2009, 10:42

السؤال: ماحكم غيبة الفاسق؟ الجواب: غيبة الفاسق محرمة؛ لأن الفاسق من المؤمنين، ولا يحل للإنسان أن ينتهك عرض أخيه المسلم، والدليل على أن الفاسق من المؤمنين قول الله تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ [البقرة:178] المراد بأخيه المقتول: فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ [البقرة:178] فجعل المقتول أخاً للقاتل، ومعلوم أن القاتل قد فعل كبيرة من كبائر الذنوب العظيمة التي قال الله عنها: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً [النساء:93] وقال تعالى في الطائفتين المقتتلتين: وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا [الحجرات:9] إلى قوله: فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ [الحجرات:9] إلى أن قال: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الحجرات:10]. ومعلوم أن اقتتال المؤمنين بعضهم مع بعض كفر، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر)، وإذا تبين أن الفاسق لم يخرج من الإيمان -وإن كان ناقص الإيمان- فإنه لا يجوز اغتيابه إلا إذا كان في ذلك مصلحة، فلا بأس من أن يقال مثلاً: فلان يفعل كذا وكذا تحذيراً مما صنع، وإن لم يكن في ذلك مصلحة فالأصل أن عرضه محتاط؛ لأنه من المؤمنين وقد قال الله تعالى: وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ [الحجرات:12].

ابوعبدالعزيز
_ V I P _
_ V I P _
 
مشاركات: 1020
اشترك في: الاثنين 02-05-2005, 20:45
مكان: في كـتـابـاتـي

Re: حكمغيبة الفاسق

مشاركةبواسطة ابوعبدالعزيز » السبت 13-06-2009, 10:43

وقد قال الحسن البصري : ليس لصاحب البدعة ولا الفاسق المعلن بفسقه غيبة .
وقال زيد بن أسلم : إنما الغيبة لمن لم يعلن بالمعاصي .
والذي يباح من غيبة الفاسق المجاهر ما جاهر به دون سواه من المعاصي التي يستتر بها.
قال النووي: كالمجاهر بشرب الخمر ومصادرة الناس وأخذ المكس . . . فيجوز ذكره بما يجاهر به ، ويحرم ذكره بغيره من العيوب .
وينبغي أن يُصنع ذلك حسبة لله وتعريفاً للمؤمنين لا تشهيراً وإشاعة للفاحشة أو تلذذاً بذكر الآخرين.
قال ابن تيمية: وهذا كله يجب أن يكون على وجه النصح وابتغاء وجه الله تعالى ، لا لهوى الشخص مع الإنسان مثل الإنسان مثل أن يكون بينهما عداوة دنيوية أو تحاسد أو تباغض. . . فهذا من عمل الشيطان و إنما الأعمال بالنيات .
ابوعبدالعزيز
_ V I P _
_ V I P _
 
مشاركات: 1020
اشترك في: الاثنين 02-05-2005, 20:45
مكان: في كـتـابـاتـي

Re: حكمغيبة الفاسق

مشاركةبواسطة ابوعبدالعزيز » السبت 13-06-2009, 10:48

السؤال: ما حكم غيبة الكافر أو الفاسق؟

الشيخ الدكتور عبد العزيز بن فوزان الفوزان :
الغيبة للكافر أو الفاسق لا تجوز إلا لمصلحة، وهذه مسألة مهمة، فبعض الناس ديدنه السب والشتم لسبب ولغير سبب.
فإن وُجد سبب فيجوز غيبة هذا الكافر من أجل التحذير من كفره وشره، أو كان فاسقاً بحيث لا يعرف الناس الضرر الذي يحصل من خلال ما يقول أو يكتب أو ما أشبه ذلك أو أفعاله المحرمة، بحيث يحذر الناس منه وينصح لهم، فإن كان كذلك فلا حرج، تحذيراً منه، وقد ورد في السنة ما يدل على ذلك في أحاديث كثيرة، منها: (أن رجلاً استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ائذنوا له فلبئس ابن العشيرة أو بئس رجل العشيرة, فلما دخل عليه ألان له القول. قالت عائشة : فقلت: يا رسول الله! قلت له الذي قلت ثم ألنت له القول؟
! قال: يا عائشة ! إن شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة من ودعه أو تركه الناس اتقاء فحشه) ولما سألته فاطمة بنت قيس عمن خطبها قال: (وأما أبو جهم فلا يضع العصا عن عاتقه، أما معاوية فصعلوك لا مال له، انكحي أسامة بن زيد).
إذاً: هذا غيبة لـمعاوية بن أبي سفيان وغيبة لـأبي جهم لكنها لمصلحة، ومن ذلك غيبة الفاسق

ابوعبدالعزيز
_ V I P _
_ V I P _
 
مشاركات: 1020
اشترك في: الاثنين 02-05-2005, 20:45
مكان: في كـتـابـاتـي


العودة إلى (`·.¸فتاوى¸.·´)

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cron